السبت، 11 فبراير، 2012

ماذا بعد رحيل إبراهيم الفقى

جعل خبر وفاة الدكتور إبراهيم الفقى الدموع رقرقت فى عينى حزنا على هذا الرجل الذى أثر فى أناس كثيرين وغير حياتهم وأصبوا نافعين لأوطانهم ومجتمعاتهم , هذا الرجل كانت له بصمة فى الحياة 

ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون ~ اندلع صباح اليوم، الجمعة، حريق داخل شقة بشارع مكرم عبيد بمدينة نصر، وعلى الفور انتقل رجال الحماية إلى مكان الحريق، وأكدت تحريات رجال المباحث الأولية أن الشقة خاصة بالدكتور إبراهيم الفقى، خبير التنمية البشرية.
وبفحص الشقة، تم العثور على جثة الدكتور الشهير وشقيقته"فوقية" ،والخادمة الخاصة بهما "نوال" متوفين إثر احتراقهم وعدم تمكنهم من الخروج قبل أن تلتهمهم النيران، 
كان هذا هو الخبر المفجع الذى أصابنى بالهم والحزن , وشعرت ساعتها كم نحن بحاجة إلى العلماء والمصلحين أكثر من حاجتنا إلى الطعام والشراب 

وإيفاءا بحقوق هذا الرجل الفاضل يتوجب علينا عدة أمور :
أولا : الدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الله فسيح جناته وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة 

ثانيا : أتمنى أن تنشر أعماله ومؤلفاته نشرا للخير 

ثالثا : أرجوا من الله أن يكون من بينكم إبراهيم أخر تكون له بصمة فى الحياة ليأخذ بأيدى الشباب من جديد