الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

المشكلة الكبيرة حول فنون التدوين

إن المشكلة الكبيرة التى تواجه المدونين وللإسف هى أنه قد يكتب المقالات الكثيرة والمفيدة فى نفس الوقت ولكن وللإسف لا يجد من يقرأ هذه المقالات فيصاب بالإحباط الذى يجعله لايستمر مرة أخرى ...




إن المشكلة هى أنك لا تستطيع أن توصل أفكارك ومقالاتك للناس الذين تود إيصال كلامك لهم 
وبالتالى لا تشعر بأى فائدة ....
وسنلقى الضوء على بعض الأشياء التى يجب أن تكون فى الحسبان لكى ترقى بمدونتك وتجد لها القراء والمعلقين والمشاركين ....إلخ




كيف لك أن تجعل الناس يأتون إلى موقعك، وأن يجدوا طريقهم إليه بسهولة ويسر؟ وبشكل أعمّ ... كيف تستطيع أن تسوّق موقعك؟؟؟
هذا هو السؤال

هنا لن أتكلم معك في أمور بديهية وأقول لك إن الفكرة الموجودة في موقعك والموضوع المطروح فيه لهما أثر واضح في جذب الزوار إليه. ولن أقول لك بأن طريقة تنظيمه وتنسيقه تسهل عليهم التجول فيه، وبالتالي لن يجدوا صعوبة في إيجاد ما يبحثون عنه. كذلك لن أذكّرك بأن التجديد المستمر لمحتوياته يجعل زوارك يحرصون على العودة مرة بعد مرة… طبعا لن أقول لك كل ذلك!!!!
لا أعرف مدى استخدامك لمحركات البحث للوصول إلى ما تريده في الإنترنت! ولا أعرف أيضاً إن كان استخدامها قد أثار لديك بعض التساؤلات! على سبيل المثال:
  • ما الفرق بين Yahoo و Altavista؟
  • ما السبب في تباين النتائج التي تظهر من موقع لآخر من حيث العدد والمحتوى؟
  • لماذا يوجد وصلات تشعبية لا تعمل في بعض المحركات أكثر من غيرها؟
عند الحديث عن مواقع البحث في الإنترنت، من الضروري أن نميز بين محركات البحث من جهة والفهارس (أو أدلة البحث) من جهة أخرى، وذلك من حيث المفهوم والخصائص وأسلوب العمل.
يعتبر محرك Altavista من أوضح الأمثلة على محركات البحث. وهي تسمى أيضاً بالزواحف Crawlers أو العناكب Spiders ومردّ هذه التسميات إلى الطريقة التي يتبعها المحرك لإيجاد المواقع وتصنيفها حيث تقوم الروبوتات الخاصة به (برامج خاصة بالبحث وتتميز بالذكاء …الإصطناعي طبعاً) بالزحف في الإنترنت بحثاً عن المواقع الجديدة وعندما تجد أحدها تقوم بفهرسة وتصنيف كل كلمة من الكلمات الموجودة في صفحات هذا الموقع ضمن قاعدة البيانات الهائلة الخاصة بالمحرك، حيث تستخدم هذه البيانات لتكوّن نتائج البحث التي يطرحها زوار المحرك فيما بعد. وتقوم الروبوتات أيضاً من حين لآخر بإعادة زيارة المواقع السابقة بعد مدة قد تطول أو تقصر (أسبوع أو شهر) تبعاً لطبيعة المواقع نفسها وعدد الزوار اليوميين وكبر الحجم وذلك بهدف تحديث المعلومات عن هذه المواقع وإعادة تصنيف أي إضافات أو إلغاءات طرأت عليها. وكل ذلك يجرى بصورة أتوماتيكية من خلال هذه الروبوتات. ونستطيع القول أن التصنيفات الموجودة في مثل هذه المحركات تكون إلى حد ما حديثة.
الفهارس أو أدلة البحث Directories 
 ومن أكبر أدلة البحث محرك البحث جوجل
 Google
 
ولعل من أبرز الأمثلةعلى الفهارس هو الفهرس Yahoo وفي هذا النوع من طرق البحث يتم تصنيف المواقع ضمن قوائم متدرجة ومتشعبة عن بعضها البعض بحيث يبدأ بالمفتاح الأساسي العام ثم يتدرج إلى الأكثر تحديداً وهكذا. ويقوم بعملية التصنيف هذه طاقم يعمل خصيصاً في البحث عن المواقع. (أي طاقم بشري، وذلك على خلاف المحركات) كما يعتمد على المعلومات التي يقوم أصحاب المواقع بإرسالها إلى الفهرس عندما يقومون بتحميل المعلومات الخاصة بموقعهم إليه. لذلك نجد أن كمية المعلومات المصنفة في الأدلة أقل منها في محركات البحث وأحياناً أقل حداثة.
ولكي أوضح لك الفرق بين كلا الموقعين إليك المثال العملي التالي:
عندما قمت بالبحث عن المواقع الخاصة بمدينتي نابلس باستخدام Yahoo كانت نتيجة البحث ثلاثة مواقع فقط، وكانت إحدى النتائج كما يلي:
وكما ترى فإن تسلسل البحث انتقل من Regional إلى Region إلى Middle East وهكذا نزولاً إلى أن وصل إلى نابلس
أما باستخدام Altavista فكانت النتيجة حوالي 4218 موقع، حيث تمّ سرد المواقع تباعاً ودون أي تصنيف أو ترتيب محدد. والحقيقة أن هناك صفحات في نفس الموقع تكرر ظهورها ضمن نتائج البحث، والسبب في ذلك فقط لأن كلمة نابلس تكررت في كل صفحة من صفحات الموقع.
وطبعاً كما تلاحظ فإن هناك فرقاً شاسعاً بين النتائج التي تم الحصول عليها ومردّه كما أسلفت إلى طريقة العمل والتصنيف المتبعة في كل من المحركين.



والآن لنبدأ حديثناً عن وسوم META فما هي هذه الوسوم ؟؟؟
باختصار شديد، هي وسوم تدرج ضمن صفحات الويب، وبالتحديد في أعلاها وضمن المقطع
<HEAD> ... <‎/HEAD> وتستخدم لوصف الصفحة أو الموقع بشكل عام، من حيث المحتويات والكلمات الرئيسية أو المفتاحية والمؤلف وغيرها من المعلومات التي قد نعتبرها توثيقية. كما أنها تفيد في عملية التصنيف التي تجرى من قبل محركات البحث. (ولاحظ أنّي قلت محركات البحث ولم أقل أدلة البحث) فالحقيقة أن محركات البحث مثل Altavista, Hotbot, Infoseek هي التي تستفيد فقط من هذه الوسوم وتلجأ إليها في عملية تصنيف الموقع ولا تستفيد منها الأدلة. أي أن Yahoo لا يتعامل معها أبداً. ومع ذلك فإن نشرك لصفحاتك على الإنترنت دون وضع هذه الوسوم ضمنها يعتبر إغفالاً لجانب مهم من جوانب إنشاء المواقع على الويب. ولكن ... (عادة عندما تظهر "لكن" في منتصف الحديث، فإن هناك أخباراً غير سارة في الطريق) لا تعتبر هذه الوسوم حلاً سحرياً لمسألة محركات البحث، صحيح أنها تزيد من إحتمالات إدراج موقعك في هذه المحركات، وأنها تساعد المحركات على تصنيف صفحاتك بالطريقة التي تراها أنت مناسبة. لكن سيبقى أمامك خطوات أخرى لإكمال هذه المهمة. 
وسيكون لنا موضوعا عن كيفية تحرير قالب إتش تى إم إل  من الألف إلى الياء , تستطيع من خلاله أن تجعل مدونتك كما تحب 
وأن تجعلها تظهر فى محركات البحث  وسنتعرف أيضا على كيفية وضع الميتا تاج بداخل مدونتك 
وسنتكلم على بعض الخطوات الهامة فى التسويق للمدونة 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق